المهيلب آلـ حماد الشريف
السلام عليكم .. مرحبا بالزائر الكريم .. نأمل أن يكون وجودك معنا يثري منتدانا بالنافع والمفيد وندعوك للـتسجيل معنا علماً بأن هناك أقسام لا تظهر للزوار.. فأهلاً بك .



مواجهة امراض الشتاء

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

مواجهة امراض الشتاء

مُساهمة من طرف Mrs.dalmuhaileb في الخميس نوفمبر 25, 2010 10:17 am

study عليكم بالعسل والزعتر والقرفة والزنجبيل ففيها سر مواجهة أمراض الشتاء


تصاحب الشتاء دائما أمراض البرد والإنفلونزا ولذا فإن السؤال الذي يطرح دائما : كيف يمكن مجابهة هذه الأمراض , وهل هناك مأكولات ومشروبات يمكن أن تقي أجسامنا وتجنبنا الرشح والزكام وغيره ..


يقول المختصون في هذا الجانب أن الغذاء الجيد هو الركن الأساسي للوقاية من نزلات البرد والإنفلونزا , فالغذاء المتوازن الذي يحتوي على عناصر غذائية أساسية , ولا سيما الكربوهيدرات والبروتينات والفيتامينات والمعادن , تحمي الجسم وتعطيه الطاقة والحرارة , وتنشط جهاز المناعة في الجسم لمقاومة الفيروسات والبكتيريا.


وإذا أردنا حصر الأمر في نزلات البرد والوقاية منها فيمكن اللجوء إلى الفاكهة أولا وإلى الخضراوات ثانيا , فالفاكهة الطازجة تحتوي الفيتامينات المنشطة لجهاز المناعة في الجسم ومنها الجوافة والليمون والبرتقال والبندورة , وهناك أيضا التمر والتين والمشمش الغنية بالمعادن كالزنك والحديد والكالسيوم , والتي لها دور هام في تقوية جهاز المناعة في الجسم .


أما النباتات والأعشاب فلها دور فعال للوقاية من أمراض البرد والإنفلونزا مثل القرفة والقرنفل والزنجبيل والبابونج والميرمية وعرق السوس والثوم , والحبة السوداء والزعتر والزيزفون , فالقرفة مثلا عرفت منذ القدم في علاج الإنفلونزا والتخفيف منها , وتستخدم أيضا في علاج إضطرابات الجهاز الهضمي وطرد الغازات والغثيان . والزنجبيل مادة مولدة للحرارة داخل الجسم لذا نشربه في أيام البرد , ويقلل من فترة الدورة التي يحتاجها فيروس الإنفلونزا للبقاء في الجسم , فهو صيدلية صغيرة بكل ما في الكلمة من معنى , ومنظم ومهضم لاضطرابات الجهاز الهضمي ومانع للغثيان , ومعالج لحموضة المعدة ومخفف لآلام العضلات والإرهاق , ومخفض للكولسترول ومسكن للآلام .


ومن الأمراض التي ترافق فصل الشتاء الزكام , حيث لا بد من اللجوء لفيتامين c لمواجهة وتحفيز جهاز المناعة في جسمنا ومحاربة الزكام , لذا لا بد من الإكثار من تناول الفاكهة الحمضية والاستوائية والملفوف , ويجدر تناول الأطعمة المطهوة بالبخار للحفاظ على الفيتامينات والمعادن الموجودة فيها.


كما نواجه آلام الحنجرة في الشتاء , وينبغي للتخفيف من الآلام المزعجة المصاحبة لآلام الحنجرة أن نحرص على تناول الحليب الساخن الممزوج ببضعة ملاعق من العسل , وذلك لمفعوله المضاد للألم , لا سيما أن للعسل فوائد كبيرة لا تحصى .


وإذا ما ترافقت آلام الحنجرة مع ارتفاع الحرارة فلا بد من إعادة ترطيب الجسم بالماء , فالماء يؤدي دورا أساسيا في تنظيم حرارة الجسم , كما أن تناول حساء الخضار والأعشاب يساعد على إفراز العرق ويحارب الحرارة المرتفعة.


وإذا كنا نميل في الشتاء إلى استهلاك الكثير من النشويات على حساب الخضراوات, لتكون النتيجة الإمساك , فيمكن معالجة المشكلة بتناول البقول الخضراء (الملفوف والسبانخ واللوبياء) واستهلاك الأطعمة الكاملة الغنية بالألياف.


أما إذا زاد ميل الإنسان في الشتاء إلى الوحدة والإكتئاب , فلا بد من التركيز على استهلاك الأطعمة الغنية بالمغنيزيوم لمقاومة الإجهاد , وكذلك البقول والموز والأسماك والحليب والسبانخ وخبز القمح..


ولقد أظهرت الدراسات على ذات الصعيد أن العسل يحتوي على المغذيات والفوائد الموجودة في الخضار والفاكهة التي ينصح بها إختصاصيو التغذية , كما أظهرت الدراسات أن العسل يؤمن حماية من أمراض القلب , ولذا لا بد من الإهتمام بتناوله في الشتاء كما لا بد من الإهتمام بالزعتر وتناوله في فصل الشتاء فقد أكد باحث مصري في المركز القومي للبحوث أهمية نبات الزعتر وفوائده الطبية في شفاء الكثير من الأمراض لا سيما ما يتعلق بالجهاز التنفسي مثل السعال الديكي والإلتهابات الشعبية والربو وهي أمراض بمعظمها ترافق فصل الشتاء حيث يحتوي الزعتر على مواد مسكنة للألم ومطهرة ومنشطة للدورة الدموية.


كما أن نبات الزعتر يزيد الشهية لتناول الطعام ويحتوي على مادة تعمل على قتل الميكروبات وتطرد الطفيليات من المعدة كما يحتوي على مادة "الكارفكرول" المسكنة والمطهرة والطاردة للبلغم والمضادة للنزيف والإسهال.


يحتوي الزعتر أيضا على مواد راتنجية مقوية للعضلات تمنع تصلب الشرايين وتطرد الأملاح وعلى مواد مضادة للأكسدة كما يمكن إضافة زيت الزعتر إلى المواد الغذائية المعلبة مثل علب السمن ليمنع الأكسدة بدلا من إضافة مواد صناعية قد تضر بصحة الإنسان.


ويستعمل الزعتر لعلاج الربو والتهاب الشعب الهوائية والسعال الديكي وهو مضاد للسموم في جسم الإنسان وطارد للغازات والرياح ومضاد للمغص ومهدئ وهذا النبات مقو ومنبه ومنشط ومضاد للتشنج والنزلات والاحتقانات الناتجة من البرد ومطهر ممتاز للجروح وملطف للأغذية وطارد للديدان. ويؤكد البعض على أهمية تناول الزعتر كسندويش مع زيت الزيتون صباحا وقبل الذهاب إلى المدرسة للعتقاد بأن الزعتر منبه للذاكرة.


ويعد الزعتر منشطا لجلد الرأس ويمنع تساقط الشعر ويكثفه وينشطه ومضغه ينفع في وجع الأسنان والتهابات اللثة بخاصة إذا تم غليه مع القرنفل في الماء وينصح بالمضمضة به بعد أن يبرد وهو يقي الأسنان من التسوس وبخاصة إذا مضغ وهو ـخضر غض ولا تنس بأن الزعتر يستعمل كنوع من التوابل يضاف إلى الطعام ليضفي عليه مذاقا شهيا.


والزعتر يعمل على تنبيه المعدة ويطرد الغازات ويساعد على الهضم وعلى امتصاص المواد الغذائية ويطرد الفطريات من المعدة والأمعاء ويعمل على توسيع الشرايين ويقوي عضلات القلب ويعالج التهاب المسالك البولية والمثانه ويشفي من المغص الكلوي ويخفض الكولسترول , وإلى جانب الزعتر هناك القرفة التي تستعمل كعشبة مدفئة من أجل البرد وتمزج غالبا بالزنجبيل وتنظم دوران الدم خاصة في أصابع اليد والقدم وهي علاج فعال ضد القيء والغثيان والإسهال.


وإلى جانب الزعتر هناك القرفة التي تسكن الألم وتخفض ضغط الدم والحمى وهي ذات مفعول ضد الجراثيم ومضادة للفطريات والفيروسات.


والقرفة مقوية للهضم الضعيف ولها مفعول منشط للحيض حيث تنبه الرحم وفي أمريكا أجريت دراسة على تأثير القرفة السيلانية وهي القرفة المقشورة وأعطيت للمرضى المصابين بمرض السكر ووجدوا أنها خفضت من نسبة السكر.


وإضافة إلى استعمالاتها من أجل علاج البرد والسعال وآلام الرحم وعسر البول والعادة الشهرية وعلاج التخمة والغثيان وانتفاخ البطن وطرد الغازات والمغص الكلوي وضعف الشهية وعلاج سوء الهضم وبرودة القدمين واليدين وتطهير الجهاز الهضمي ورجفة المفاصل يمكن استعمالها خارجيا كدهان موضعي لعلاج الكلف والنمش والصداع والزكام وآلام الأذن ويستخدم زيت القرفة مع الخل لعلاج القروح والبثور , ويستخدم مسحوق القرفة ممزوجا مع التين على هيئة ضمادات لعلاج لسع العقارب وتدخل القرفة في صناعة معاجين الأسنان والعلك وتعد من التوابل التي تعطي للطعام نكهة طيبة ورائحة عطرة ولها فائدة صحية جيدة لذلك يضاف القليل من مسحوق القرفة الناعم إلى الجبن ومربى التفاح وإلى أنواع كثيرة من الشطائر والمعجنات . وأخيرا يمكن القول : أن القرفة تستعمل في تحضير الكريمات التي تعالج البثور والكلف حيث تخلط مع العسل وتوضع كقناع للوجه لمدة 10 دقائق ثم تغسل بالماء الفاتر ثم بماء الورد ويمكن استخدام هذا القناع يوميا.


avatar
Mrs.dalmuhaileb

الجنس : انثى
عدد المساهمات : 23
التميز : 0
تاريخ التسجيل : 22/11/2010
المزاج المزاج : متقلب

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: مواجهة امراض الشتاء

مُساهمة من طرف الشريفة بنت المهيلب في الجمعة نوفمبر 26, 2010 9:22 am

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.....وبعد:

أشكر الأخت Mrs.dalmuhaileb على الموضوع الرائع والممتع. ولو رجعنا إلى الطب النبوي الشريف لوجدنا بحرآ من المعلومات وكما ورد عنه عليه السلام أن الله ما أنزل من داء إلا أنزل له الدواء إلا الموت .وقانا الله وإياكم من كل شر.

تحياتي Very Happy
avatar
الشريفة بنت المهيلب

الجنس : انثى
عدد المساهمات : 515
التميز : 1
تاريخ التسجيل : 15/11/2010
المدينة المدينة : في هذا العالم
العمل/الترفيه العمل/الترفيه : وقل اعملوا
المزاج المزاج : حسب الظروف

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى