المهيلب آلـ حماد الشريف
السلام عليكم .. مرحبا بالزائر الكريم .. نأمل أن يكون وجودك معنا يثري منتدانا بالنافع والمفيد وندعوك للـتسجيل معنا علماً بأن هناك أقسام لا تظهر للزوار.. فأهلاً بك .



كيف نحصن........!

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

كيف نحصن........!

مُساهمة من طرف الهاشميه في السبت مارس 05, 2011 2:22 am

بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وعلى آله وصحبه أجمعين
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

كيف نحصن أنفسنا من أعظم ذنب ؟؟؟
من الذنب الذي عقوبته لا تؤجل إلى الأخرة بل تعجل وتستقدم ويعذب العبد بها بالدنيا والأخرة....والله شديد العقاب
...أما في الأخرة فهذا هو عقابة كما وروى البخاري في حديث مناما لنبي عن سمرةبن جندب - رضي الله عنه -:أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - جاءه جبريل وميكائيل،قال: «فانطلقنا فأتينا على مثل التنورأعلاه ضيق وأسفله واسع فيه لغط وأصوات»،قال: «فاطلعنا فيه،فإذافيه رجال ونساءعراة،فإذاهم يأتيهم لهب من أسفل منهم فإذاتاهم اللهب ضَوْضَوا -أي صاحوامن شدةحره- فقلت: من هؤلاءياجبريل؟قال: هؤلاءالزناةوالزواني».



الوقاية من الزنا

ـ توجد مشكلة أسرية أزلية تبدأ مع تحول الأبناء من سن الطفولة إلى سن المراهقة وقد احتار الآباء في علاج المشكلة رغم خبراتهم السابقة فيها وذلك لتغير الموقف عند الأب والأم من مراهق أثناء فترة مراهقته إلى راعٍ أثناء فترة مراهقة أبنائه.

ـ وتتركز مشكلة المراهق في النمو البدني المتسارع، والإفراز الهرموني الزائد والرغبة الجنسية القوية، والحاجات النفسية المعقدة , وفي هذا الوضع المتأجج تجد الأسرة نفسها في مشكلة كبيرة. من هنا وجب الاهتمام بالمراهق في مناهج التربية الأسرية في المدرسة والتعاون بين البيت والمدرسة والمسجد ووسائل الإعلام ووسائط الثقافة الأخرى, بحيث يتكامل الاهتمام بالجوانب البدنية والنفسية والاجتماعية والتعليمية والثقافية والروحية, وهذا يتطلب مناهج متكاملة ومترابطة يعدها اختصاصيون في علوم الأحياء والنفس والتربية الإسلامية والتربية الأسرية، والتربية الاجتماعية والبدنية .

الرسول صلى الله عليه واله وسلم والمراهق:

عالجت السنة النبوية المطهرة الجوانب النفسية والبدنية والتعليمية والاجتماعية والتربوية للمراهق في الحديث الذي أورده الإمام أحمد رضي الله عنه في مسنده.عن أبي أمامة: أن فتى شاباً أتى النبي صلى الله عليه واله وسلم فقال: يا رسول الله! ائذن لي في الزنا، فأقبل القوم عليه فزجروه وقالوا: ( مه، مه ) فدنا منه قريباً قال: فجلس ( أي: الشاب ).

ـ قال: أتحبه لأهلك؟ قال: لا والله جعلني الله فداءك.

قال: ولا الناس يحبونه لأمهاتهم.

ـ قال: أتحبه لأختك؟ قال: لا والله جعلني الله فداءك.

قال: ولا الناس يحبونه لأخواتهم.

ـ قال: أتحبه لعمتك؟ قال: لا والله جعلني الله فداءك.

قال: ولا الناس يحبونه لعماتهم.

ـ قال: أتحبه لخالتك؟ قال: لا والله جعلني الله فداءك.

قال: ولا الناس يحبونه لخالاتهم.

ـ قال: فوضع يده عليه وقال: ( اللهم اغفر ذنبه، وطهر قلبه، وحصن فرجه ). فلم يكن الفتى بعد ذلك يلتفت إلى شيء.أخرجه الإمام أحمد في مسنده.



من التربية الأسرية في الحديث:

1ـ الرفق واللين في المعاملة:

عندما أفصح الفتى بما يعانيه من حاجة إلى الزنا زجره القوم وقالوا: ( مه ـ مه ) ولكن الرحمة المهداة , رسول الله صلى الله عليه وسلم رفق بالفتى وعامله باللين وهدأ من روعه ودنا منه قريباً، فأنس الفتى وهدأ . من هنا وجب معاملة المراهقين بالرفق واللطف واللين وتقدير الموقف العصيب الذي يعاني منه المراهق.

2ـ فتح باب الحوار مع المراهق:

عندما أنس الفتى لرسول الله صلى الله عليه واله وسلم فتح معه باب الحوار والمناقشة , وهذا من أحدث أساليب التعليم والتعلُّم في التربية الحديثة، والحوار وإيجابية المتعلم يؤديان إلى سرعة التعلم وإشراكه في النتائج التعليمية والتقويم فيشعر أنه صاحب القرار وأن الحل ليس مفروضاً عليه، من هنا وجب علينا بناء مناهج دراسية تقوم على فتح باب الحوار مع المتعلم وأن يكون المعلم والمربي قادراً على إدارة الحوار , وهذا لن يتأتى إلا بالعلم بنفسية المراهق وخصائص نموه , وحاجته البدنية والاجتماعية والتربوية.

3ـ العِلم بنفسية المراهق وخصائص نموه:

حتى يتمكن المعلم أو المربي أو الوالد من معالجة المراهق يجب عليه أن يكون على دراية تامة بالجوانب النفسية وخصائص نمو المراهق حتى نستطيع الوصول إلى النتائج المرجوة.

4ـ بيان أبعاد المشكلة:

حتى يعلم الرسول صلى الله عليه واله وسلم المراهق خطورة الزنا بين معه جوانب المشكلة الاجتماعية والنفسية , وأن ما يريد الإقدام عليه من المخالفات الاجتماعية والخلقية التي لا يرضاها الناس لأنفسهم وهنا استشعر المراهق أبعاد المشكلة.

تحديد المشكلة:

علم رسول الله صلى الله عليه واله وسلم أن للمشكلة أسس خلقية وقلبية وبدنية , فوضع يده على صدر الشاب ثم دعا له بالمغفرة لطلبه الزنا، وتطهير القلب من نوازع الشيطان وإحصان فرجه، من هنا يجب أن نعلم مشاكل المراهقين ونحددها.

علاج المشكلة:

ـ عالج المصطفى صلى الله عليه واله وسلم المشكلة بعد تحديدها, فوضع يده على الفتى ليهدأ بدينا، وطلب من الله أن يحصن فرجه , ويطهر قلبه, وحتى نحصن فرج الشباب علينا تيسير سبل الزواج والحث عليه بضوابطه الشرعية، وتربية الشباب تربية إيمانية واتاحة مجالات للأنشطة الشبابية , وتنميته إجتماعياً واقتصادياً وسياسياً. ومن سبل تحقيق ذلك بناء المناهج الدراسية في مجال التربية الأسرية وتعاون الجميع من أجل تربية المراهقين التربية السوية.




تحياتي :الهاشميه


اللهم صل على محمد وعلى آله وصحبه أجمعين
سبحانك اللهم وبحمدك ، أشهد أن لا إله إلا أنت أستغفرك وأتوب إليك
avatar
الهاشميه

الجنس : انثى
الاسد إبداعاتك : الديك
عدد المساهمات : 26
التميز : 0
تاريخ التسجيل : 30/12/2010
العمر : 24

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: كيف نحصن........!

مُساهمة من طرف شجرة الدر المهيلب في الإثنين مارس 07, 2011 6:25 am

بسم الله الرحمن الرحيم....

عزيزتي بنت عمي الهاشميه...بصرااااحة موضوعك قوووووي شوي....
avatar
شجرة الدر المهيلب

الجنس : انثى
عدد المساهمات : 340
التميز : 0
تاريخ التسجيل : 30/11/2010
المدينة المدينة : متواجد
المزاج المزاج : رايق

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: كيف نحصن........!

مُساهمة من طرف الشريفة بنت المهيلب في الأحد مارس 20, 2011 1:42 pm

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته....وبعد:

موضوع حساس ومهم ...ياليت كل رب أسرة يحتفظ بنسخة لأبنائه

*** *** *** *** *** *** *** *** *** ***
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
avatar
الشريفة بنت المهيلب

الجنس : انثى
عدد المساهمات : 515
التميز : 1
تاريخ التسجيل : 15/11/2010
المدينة المدينة : في هذا العالم
العمل/الترفيه العمل/الترفيه : وقل اعملوا
المزاج المزاج : حسب الظروف

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى