المهيلب آلـ حماد الشريف
السلام عليكم .. مرحبا بالزائر الكريم .. نأمل أن يكون وجودك معنا يثري منتدانا بالنافع والمفيد وندعوك للـتسجيل معنا علماً بأن هناك أقسام لا تظهر للزوار.. فأهلاً بك .



حدث في رمضان .....الثالث من رمضان

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

حدث في رمضان .....الثالث من رمضان

مُساهمة من طرف الشريفة بنت المهيلب في الإثنين أغسطس 08, 2011 2:31 am

3رمضان





وفاة السيدة فاطمة الزهراء








في الثالث من شهر رمضان سنة احدى عشرة للهجرة توفيت سيدة
نساء العالمين ابنة رسول الله صلى الله عليه وسلم فاطمة رضي الله عنها وارضاها ،
وقد كان صلوات الله وسلامه عليه عهد اليها بأنها اول اهله لحوقا به ، وقال لها مع ذلك
: اما ترضين ان تكوني سيدة نساء اهل الجنة ؟






وكانت اصغر بنات النبي صلي الله عليه وسلم ولم يبق بعده
سواها ، فلهذا عظم اجرها لانها اصيبت به عليه السلام ، وقد كان النبي صلي الله
عليه وسلم يحبها ويكرمها ويسر اليها وكانت صابره دينه خيره قانته شاكره لله ، وليس
له عليه الصلاة والسلام نسل الا من جهتها .






وقد تزوجها ابن عمها علي بن ابي طالب رضي الله عنه في
العام الاول من الهجرة ، وذلك بعد بدر بأربعة اشهر ونصف الشهر وكان عمرها اذ ذاك
خمس عشرة سنه وخمسة اشهر ، فولدت له حسنا وحسينا ومحسنا وام كلثوم التي تزوج بها عمربن
الخطاب بعد ذلك .






وفاتها


واختلف في مقدار سنها يومئذ فقيل انه سبع وعشرون، ثمان
وعشرون ، وتسع وعشرون سنة .












عزل عبيد الله بن المهدي عن مصر






في الثالث من رمضان عام 1811 هجريه عزل الخليفة هارون
الرشيد اخاه لابيه عبيد الله بن المهدي بن ابي جعفر المنصور عن ولاية مصر .






وكان الرشيد جمع له فيها حينما ولاه ، اضافة الي الامارة
امامة الصلاة وخراج مصر : سنة 179 هجريه خرج منها الي جهة الاسكندريه لما بلغه ان
الروم قصدوا الاسكندريه ثم عاد اليها حتي صرفه اخوه الرشيد عنها بعد ان تولاها عامين .












ولاية الحكم بن المستنصر بالله
الاموي في الاندلس






وفي الثالث من شهر رمضان من يوم الخميس ولي الخلافة في
بلاد الاندلس الحكم بن عبد الرحمن المستنصر بالله ، وعمره سبع واربعون سنه وكانت
خلافته خمسة عشر سنه وخمسة اشهر
.






كان الحكم بن المستنصر شغوفا بالعلوم حريصا علي اقتناء
دواوينها ، يبعث بها الي الاقطار والبلدان ، فحملت اليه من كل جهة حتي غصت بها
بيوته ، وضاقت عنها خزائنه ، وكان باحثا عن الانساب مستجلبا للعلماء ورواة الحديث
من جميع الافاق ، يشاهد مجالس العلماء ويسمع منهم ويروي عنهم ، ولم يسمع في الاسلام
بخليفة بلغ مبلغ الحكم في اقتناء الكتب والدواوين وايثارها .






بعث الى ابي الفرج الاصفهاني القرشي المرواني صاحب كتاب
الاغاني الف دينار عينا ذهبا ، وخاطبه يلتمس منه نسخة من كتابه الذي الفه في
الاغاني ، فأرسل اليه من الاندلس نسخة منه حسنة منقحه ، قبل ان يظهر الكتاب لاهل
العراق او ينسخه احد منهم ، والف له ايضا انساب قومه بني اميه وارسل به الي قرطبه ,






وكان للحكم وراقون في اقطار البلاد ينتخبون له غرائب
التواليف ، ورجال يوجههم الي الافاق ، ومن وراقيه في بغداد محمد بن طرخانن ومن اهل
الشرق والاندلس جماعة.






وكان الحكم كثير التصحيح لكتبه والمطالعه لفوائدها وقلما
تجد له كتابا في خزائنه الا وله فيه قراءة ونظر وتعليق من اي فن كان من فنون العلم
، يقرأه ويكتب فيه بخطه وكان موثوقا به مأمونا عليه ، صار كل ما كتبه حجة عند الشيوخ
الاندلسيين وائمتهم .












وفاة مروان بن الحكم






في الثالث من شهر رمضان سنة 65 للهجره توفي الخليفة
الرابع من خلفاء بني اميه مروان بن الحكم بن ابي العاص بن اميه بن عبد شمس ، الذي
بويع له بالخلافه في الجابية من اطراف الشام في سنة اربع وستين للهجره ، بعد موت معاويه
بن يزيد بن معاويه ، واعلان عبد الله بن الزبير الامارة في الحجاز ، وثورة القبائل
القبسيه بالشام بقيادة الضحاك بن قبس حتي كانت الوقعة بين الفريقين في مرج راهط
بغوطة دمشق ، فقتل الضحاك وانهزم من معه .






وكان له من الاولاد عبد الملك ومعاوية وعبيد الله
وعبدالله وابان وداود وعبد العزيز وعبد الرحمن وبشر ومحمد وبنات .






وكان مروان قبل توليه الخلافة كاتبا لعثمان بن عفان
اثناء خلافته وولي امرة المدينه لمعاويه وموسم الحج .






توفي مروان بن الحكم بالطاعون في الثالث من شهر رمضان
سنة 65 هجريه وعمره ثلاث وستون سنة ، ودفن بقبة دمشق ، وكانت مدة خلافته سبعة اشهر
وثمانية عشر يوما .












التحكيم بين علي بن ابي طالب ومعاويه






في الثالث من شهر رمضان عام 37 هجريه الموافق 11 فبراير
685 م عقد التحكيم بين امير المؤمنين علي بن ابي طالب ومعاويه بن ابي سفيان والى
الشام ،






فبعد ان تواقع الطرفان في معركة دامية في صفين ، وبعد ان
رفع جيش معاويه المصاحف توقفت الحرب ، وارتضى الطرفان ان يعودا الي الحكمة وتحكيم
القرآن بينهما واناب كل واحد منهما شخصا ينيب عنه ، ويتفاوض باسمه في القضايا محل الخلاف
،فأناب علي بن ابي طالب ابا موسي الاشعري واناب معاويه عمرو بن العاص وعقدت لذلك
وثيقة كتبت في يوم الاربعاء الموافق 13 من صفر سنة 37 هجريه الموافق الاول من
اغسطس 675 م عرفت ب وثيقة التحكيم
.






وجعلت الوثيقة شهر رمضان من سنة 37 هجريه اقصي مدة
لاعلان قرار التحكيم ،واختلف الطرفان في نتيجة التحكيم ن وقد اقترن بالتحكيم ظهور
الخوارج الذين رفعوا شعار لا حكم الا لله ، واستيلاء معاويه على مصر

*** *** *** *** *** *** *** *** *** ***
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
avatar
الشريفة بنت المهيلب

الجنس : انثى
عدد المساهمات : 515
التميز : 1
تاريخ التسجيل : 15/11/2010
المدينة المدينة : في هذا العالم
العمل/الترفيه العمل/الترفيه : وقل اعملوا
المزاج المزاج : حسب الظروف

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى